اليمن يدعو دول الخليج إلى عقد مؤتمر طارئ لدعم اقتصاده المتدهور

دعا وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، الخميس، دول الخليج إلى عقد مؤتمر طارئ لتقديم الدعم الاقتصادي لليمن، ولمساعدة الحكومة للتعاطي مع كل تلك التحديات الاقتصادية.
 
جاء ذلك في كلمة ألقاها بن مبارك خلال اجتماع الدورة الـ149 للمجلس الوزاري لدول التعاون الخليجي، في العاصمة السعودية الرياض.
 
وقال ابن مبارك، "إننا ندعو الأشقاء في مجلس التعاون إلى إعطاء الملف الاقتصادي والمشاريع التنموية اهتماما خاصا وكبيرا لتحقيق الأثر الاقتصادي المطلوب".
 
وأضاف،"نعاني من كارثة اقتصادية وتدهور في مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في اليمن"، لافتا إلى أن"انقلاب مليشيا الحوثي، تسبب في أسوأ أزمة إنسانية بالبلاد".
 
وأوضح أن الحكومة اليمنية دعت وما زلت تدعو الى وقف شامل لإطلاق النار كأهم خطوة إنسانية والذهاب الى مفاوضات الحل السياسي الشامل.
 
وتابع: "أضحت بلادي خط الدفاع الأول عن البوابة الجنوبية للجزيرة العربية، ودفعت وما تزال من دماء أبنائها الممزوجة بدماء اشقائها من أبناء الجزيرة والخليج ثمنا باهضا للدفاع عن عروبة اليمن وكسر المشروع الإيراني والتصدي له".
 
وأكد وزير الخارجية على أهمية الحفاظ على المكاسب التي تحققت من خلال عضوية اليمن في عدد من الهيئات واللجان الخليجية واعطاء العمالة اليمنية الوافدة في دول مجلس التعاون أولويه حيث يقوم المغترب اليمني بالدور المحوري كرافد اقتصادي حيوي لليمن.
 
وقال:"ندرك تماما أن ارتباط المليشيا بالأجندة الإيرانية عقّد الأزمة وفتح المجال للنظام الإيراني لتأجيج الصراع وإطالة أمده في إطار تنفيذ مشروعه التخريبي الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة العربية".
 
وأضاف، أن "هجوم المليشيات الحوثية على ميناء المخا التجاري وتدمير مرافقه ومخازن الغذاء فيه يشير إلى أنها عازمة على تشديد الحصار على مدينة تعز ويوحي بإمكانية تنفيذ هجوم عسكري وشيك على المدينة".
 
وجدد التأكيد على الدعم الكامل للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هانس جروندبيرج "الذي نتمنى له كل التوفيق في مهامه لإنهاء الحرب وتحقيق السلام، برغم الألم الذي نشعر به بسبب استمرار الهجمات الدموية والعدوان الحوثي على أبناء شعبنا ومقدرات بلدنا".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر