عقب الإستماع لشاهديين بجلسة علنية ضمن إجراءات عزلة.. ترامب: مايجري عار على أمريكا

[ ترامب ]

استمع مجلس النواب الأميركي الثلاثاء لشاهدين اطّلعا بشكل مباشر على المكالمة الهاتفية الذي أجراها الرئيس الأميركي مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، محور التحقيق الرامي لعزل دونالد ترامب، وقالا إنهما كانا متفاجئين وقلقين إزاء طلب سيد البيت الأبيض فتح تحقيق بحق جو بايدن.
 
وقال الشاهد اللفتنانت كولونيل الكسندر فيندمان إنه شعر بقلق بالغ إزاء ما سمعه خلال المكالمة وإنه أبلغ "بدافع الواجب" محامي مجلس الأمن القومي بالمحادثة "غير اللائقة".
 
من جهتها، قالت الشاهدة جينيفر وليامز، وهي معاونة لنائب الرئيس مايك بنس، إن إشارة ترامب إلى بايدن في المكالمة الهاتفية التي أجريت مع الرئيس الأوكراني في 25 تموز/يوليو كانت "غير اعتيادية" لناحية غوصها في شؤون السياسة المحلية الأميركية.
 
وإلى جانب وليامز وفيندمان، وهو مسؤول في مجلس الأمن القومي، أدلى شاهدان رئيسيان بإفادتيهما في اليوم الثالث من جلسات الاستماع في التحقيق الرامي لكشف ما إذا استغل ترامب منصبه الرئاسي لغايات شخصية.
 
ويسعى الديموقراطيون إلى إثبات أن ترامب سعى لربط تقديم مساعدة عسكرية لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار وزيارة لزيلنسكي إلى البيت الأبيض بحصوله على تعهّد من الرئيس الأوكراني بفتح تحقيق بحق بايدن، نائب الرئيس السابق، وابنه هانتر الذي شغل سابقا منصب عضو في مجلس إدارة شركة نفطية أوكرانية.
 
وقال فيندمان أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب "من غير اللائق أن يطلب رئيس الولايات المتحدة من حكومة أجنبية ان تفتح تحقيقا بحق مواطن أميركي وخصم سياسي".
 
وتابع "من شأن هذا الأمر أن يحمل تداعيات كبيرة إذا أصبحت هذه المعلومات متاحة للعامة وأن تعتبر عملا منحازا".
 
ويتمحور التحقيق الرامي لعزل ترامب حول المكالمة بين ترامب وزيلنسكي.
 
واستمعت وليامز التي تعمل في مكتب بنس إلى المكالمة.
 
وقالت في إفادتها "وجدت المكالمة الهاتفية التي أجريت في 25 تموز/يوليو غير اعتيادية ... فقد تخللتها مباحثات لما يبدو أنه قضية سياسية داخلية".
 
وأضافت أن "الإشارة إلى بايدن بدت لي سياسية".
 
وتُضاعف علنية جلسات الاستماع من وقع الإفادات التي أدلى بها الشهود خلف أبواب مغلقة.
 
 
في المقابل وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التحقيقات في قضية عزله التي يجريها مجلس النواب، بأنها "عار" على الولايات المتحدة.
 
وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، إنه تابع بعض المقاطع من جلسات الاستماع الجارية في مجلس النواب، مضيفا أن "ما يحدث هو عار، وهذا أمر محرج لبلادنا".
 
ووصف ترامب التحقيقات معه بأنها "مهزلة" يديرها رئيس لجنة شؤون الاستخبارات في مجلس النواب، آدم شيف، مشيرا إلى أن الجمهوريين ليس لهم "لا محامون ولا شهود عيان".
 
وأضاف أن على المواطنين الأمريكيين أن يستخلصوا استنتاجاتهم بأنفسهم بشأن جلسات الاستماع في قضيته.
 
ونفى ترامب أكثر من مرة ارتكابه أي مخالفات، واصفا مكالمته مع زيلينسكي بـ "المثالية". واعتبر التحقيق معه "مطاردة للساحرات".
 
ويواجه ترامب أسبوعا حافلا بالإفادات ضده على خلفية فضيحة ما جرى خلال المكالمة الهاتفية مع الرئيس الأوكراني.
 
لكن الرئيس الأميركي وفي خطوة مفاجئة تصدى لاحتمال أن يصبح ثالث رئيس للولايات المتحدة يواجه إجراءات عزل بقوله الإثنين إنه قد يدلي شخصيا بإفادته في التحقيق.
 
ومن المقرر أن يدلي تسعة مسؤولين بإفاداتهم في جلسات علنية في مجلس النواب هذا الأسبوع.
 
وبين هؤلاء السفير الأميركي السابق إلى الاتحاد الأوروبي جورج سوندلاند، الذي يعتقد أنه نقل للحكومة الأوكرانية مطالب ترامب بالمساعدة على كشف ما من شأنه تلطيخ سمعة منافسه بايدن المرشّح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي المقبل.
 
ومن الممكن أن تختتم جلسات الاستماع هذا الأسبوع وأن يتم التحضير لإرسال الأدلة إلى اللجنة القضائية في مجلس النواب لوضع الفقرات الاتهامية.
 
 
المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر