شريط الأخبار

مدير مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن لـ"يمن شباب نت": اليمن من أكثر دول العالم زراعة للألغام.. والصمت الدولي تجاه الإرهاب الحوثي "معيب ومخزي"

[ اسامه القصيبي- مدير عام مشروع "مسام" لتطهير اليمن من الألغام، في حوار خاص مع "يمن شباب نت" ]

 ما زالت مليشيا الحوثي الارهابية مستمرة في جرائمها ضد الانسانية بزراعة الألغام في مختلف مناطق اليمن، والتي راح ضحيتها الآلاف من المواطنين جلهم من النساء والأطفال.
  
ومنذ يونيو 2018، دخلت مشروع "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام، والذي يتبع مركز سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في سباق مع الزمن لنزع عشرات الآلاف من الألغام التي زرعتها تلك الميليشيات في مساحات شاسعة من الأراض اليمنية..
 
وبعد خمس سنوات من العمل الجاد والمثابرة، يقرر مدير عام مشروع "مسام"، أسامة القصيبي، أن اليمن من أكثر دول العالم زراعة للألغام منذ الحرب العالمية الثانية، مشيرا إلى أن المشروع نجح حتى الآن من نزع أكثر من 400 ألف لغم وعبوات ناسفة وغير منفجرة. في حين أن المليشيات الحوثية- حسب تأكيده- ما زالت تواصل جرائمها ضد الإنسانية في زراعة المزيد من الألغام في مختلف مناطق اليمن، وخاصة في المناطق الآهلة بالسكان.
 
وفي هذا الحوار الخاص يكشف القصيبي لـ "يمن شباب نت" الكثير من التفاصيل والإنجازات التي حققها هذا المشروع، بالأرقام، وكذا التحديات والمخاطر التي يواجهها المشروع، الذي فقد حتى الآن 33 عاملا، وأصيب 55 آخرين، معظمهم تعرضوا لإصابات دائمة..  
 
لمعرفة المزيد نترككم مع تفاصيل الحوار..
 
التعريف بالمشروع.. الأهداف والبدايات
 
* بداية لو تحدثنا عن نبذة مختصرة عن مشروع "مسام"، النشأة والأهداف؟
 
- مشروع "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام، هو أحد أهم مشاريع "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية"، وجاءت فكرة هذا المشروع لمساعدة الشعب اليمني في التغلب على المآسي الناجمة عن انتشار الألغام والعبوات الناسفة في العديد من المحافظات اليمنية، ويسعى المشروع إلى ضمان الأمن والأمان لليمنيين في مناطق زراعة الألغام، حتى يتمكنوا من العيش بسلام..
 
ويعتبر مشروع "مسام" في المقام الأول، مشروع إنساني يهدف لتطهير وإزالة- وتدمير- الألغام والذخائر غير المنفجرة والعبوات الناسفة بمختلف أشكالها وصورها من الأراضٍ اليمنية، والتي أودت بحياة الكثير من المدنيين العزل والأطفال والنساء والشيوخ، ومساعدة الشعب اليمني للتغلب على المآسي الإنسانية الناجمة عن انتشار الألغام وتمكينه من تحمل المسؤولية على المدى الطويل.
 
* متى بدأ المشروع عمله في اليمن؟
 
- أنطلق مشروع "مسام" في منتصف شهر يونيو 2018، بخبرات سعودية إلى جانب خبراء عالميين وكوادر يمنية تم تدريبها على نزع وإزالة الألغام بمختلف أشكالها وصورها، والتي زرعتها الميليشيا بشكل عشوائي في مختلف الأراضي اليمنية.
 
وقد سبق ذلك أربعة أشهر من التحضير والاعداد، والتي بدأت في شهر فبراير 2023، وشملت اختيار وتجهيز المركز الرئيسي بمحافظة مأرب، ثم نقل الأجهزة والمعدات، والبدء بتدريب وتأهيل الفرق الهندسية، بعدها تم الإعلان رسميا عن بدء عمل المشروع من مقره الرئيسي في مأرب.
 
* على ذكر الأجهزة.. هل لدى المشروع أجهزة حديثة؟
 
- بالتأكيد. حيث يستخدم مشروع "مسام" أحدث ما توصلت إليه التقنية والأجهزة المتطورة في نزع الألغام، والتي يمكنها كشف ونزع كافة أنواع الألغام، حتى تلك الألغام المبتكرة التي تستخدمها الميليشيا.
 
* كم عدد العاملين في المشروع؛ من خبراء ومهندسين وفنيين وفرق عمل وغيرهم.. وهل تغطون كافة المحافظات اليمنية؟
 
- لدينا 32 فريقا هندسيا، منتشرين في ثمان محافظات يمنية، بالإضافة الى خمس فرق للتدخل السريع. وإجمالا يصل عدد العاملين في المشروع أكثر من 550 موظفاً، بخبرات عالمية، وفرق محلية يمنية يعملون تحت إشراف كوادر سعودية. وجميع الفرق تم تدريبها جيدا لإزالة الألغام التي زرعتها الميليشيا الانقلابية بطرق عشوائية في الأراضي اليمنية، بينهم 24 خبيراً أجنبياً وستة خبراء سعوديين، وعدد من الكوادر المحلية المدربة من اليمنيين.
 
وهناك فرق خاصة لإزالة الألغام، وفرق التدخل السريع لإزالة العبوات الناسفة، وفرق خاصة للكشف عن المتفجرات وتدمير كل ما يتم نزعه من الألغام والعبوات غير المتفجرة حتى لا تتمكن أي جهة من إعادة زرعها أو استخدامها..
 
بالإضافة إلى ذلك لدينا فريق الدعم اللوجستي والعملياتي، والذي يعمل على مدار الساعة للتجهيز لأعمال المشروع ليكون دائماً على أهبة الاستعداد لتنفيذ المهمات الميدانية، وأيضاً فريق المكتب الإعلامي الذي يهتم بإيصال رسالة المشروع وينقل أخبار المشروع للعالم بكل صدق وشفافية واحترافية.
 
 
* هل هناك فترة زمنية محددة لعمل المشروع في اليمن.. ومتى سينتهي؟
 
- في الحقيقة؛ عندما بدأ مشروع "سام" عمله في اليمن منتصف 2018، كانت الفترة المحددة له عام واحد فقط، إلا أن الحاجة الماسة للمشروع فرضت علينا الاستمرار في العمل لخمس سنوات متواصلة، وفي مايو الماضي تم التجديد لعمل المشروع في اليمن من قبل الحكومة السعودية لعام جديد، وبالتالي يدخل المشروع حاليا عامه السادس في اليمن.
 
إنجازات وأرقام
 
* ما الذي حققه المشروع خلال السنوات الخمس من عمله.. بالأرقام؟
 
- منذ بدأ مشروع "مسام" عمله الميداني، منتصف يونيو 2018، وحتى اليوم، تمكنت الفرق الهندسية التابعة للمشروع من نزع: 405 ألف و818 لغماً، وذخيرة غير منفجرة، وعبوة ناسفة، موزعة كالتالي: 251 ألف و890 ذخيرة غير منفجرة، و7,836 عبوة ناسفة، و139 ألف و834 لغماً مضاداً للدبابات، و6,258 لغماً مضاداً للأفراد.
 
* كم اجمالي المساحة التي تم تطهير الالغام منها حتى اليوم؟
 
-وفقاً لغرفة عمليات مشروع "مسام"، فإن الفرق الهندسية تمكنت من تطهير 47,485,089 متراً مربعاً من الأراضي في اليمن كانت مفخخة بالألغام والذخائر غير المنفجرة.
 
* ما هي أبرز المحافظات اليمنية التي تم نزع الألغام فيها من قبل المشروع؟
 
- منذ انطلاق المشروع، قامت الفرق الهندسية بنزع جميع الألغام والعبوات الناسفة والقذائف في 11 محافظة يمنية هي: صنعاء، الجوف، شبوة، مأرب، الحديدة، تعز، عدن، البيضاء، صعدة، الضالع، ولحج.
 
خارطة العمل.. "تعز" في المقدمة
 
* وما هي المحافظة الأكثر زراعة للألغام من قبل مليشيا الحوثي؟
 
- بحسب إحصائيات نزع الألغام لمشروع "مسام"، فإن محافظة تعز هي أكثر المحافظات زراعة للألغام، حيث لوثت المليشيا بالألغام والعبوات الناسفة 18 مديرية في محافظة تعز، من أصل 23 مديرية. ومنذ انطلاق المشروع في اليمن تمكنت فرقه الهندسية العاملة في محافظة تعز من نزع أكثر من 90 ألف لغما وعبوة ناسفة، خصوصا في مديريات ذباب والمخاء والوزاعية وموزع.
 
وتأتي محافظة الحديدة في المرتبة الثانية من حيث كثافة الألغام وعدد الإصابات أيضا. وبالرغم من الجهود التي قدمتها ولاتزال تقدمها فرق "مسام" الهندسية في محافظة الحديدة، والتي استطاعت حتى الآن من نزع 20 ألف لغماً وعبوة ناسفة، إلا أن المناطق الملغومة لازالت تمثل النسبة الأكبر، وهي المناطق التي لا تستطيع حاليا فرق "مسام" الوصول إليها..
 
وفي المرتبة الثالث تأتي محافظات الجوف، وشبوة، ومارب؛ حيث استهدفت المليشيا زراعة الألغام في كل المناطق الحيوية التي ترتبط مباشرة بحياة المدنيين ومصادر سُبل العيش في هذه المحافظات، التي استطاعت فرقنا الهندسية فيها من نزع وتفكيك أكثر من 150 ألف لغم وعبوة ناسفة. وتبذل فرق مسام في تلك المحافظات جهوداً مضاعفة، حيث تمكنت من تحقيق إنجازات كبيرة، بل إن هناك مناطق في محافظتي شبوة والجوف يتم حاليا العمل على تأمينها للمرة الثالثة على التوالي.
 
* هذا يدعونا للتساؤل عن كمية الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي في اليمن.. كم العدد في تقديركم؟
 
- لا يمكن التنبؤ بكميات الألغام التي زرعتها المليشيا في الأراضي اليمنية. وما نستطيع أن نؤكده بحسب المؤشرات الميدانية أن كميات كبيرة من الألغام لازالت مزروعة، ولازال خطر الألغام على المدنيين قائما. وتؤكد تقارير المنظمات الدولية والمحلية أن اليمن شهد أكبر عملية زرع للألغام في الأرض منذ نهاية الحرب العالمية الثانية..
 
 لذا ندعو، من خلالكم، السكان المحليين في جميع المحافظات المزروعة بالألغام، الالتزام بتعليمات الفرق الهندسية وعدم التهاون مع الإرشادات التحذيرية والتوقف عن دخول أي مناطق لم تصل لها فرق نزع الألغام.
 
 
مخاطر جسيمة وتضحيات
 
* بالتأكيد هناك تحديات ومخاطر كبيرة واجهتكم اثناء عملكم في سبيل نزع الالغام الحوثية.. ما هي أبرزها؟
 
- العمل في مجال نزع الألغام من أخطر الأعمال، وأكثرها صعوبة وتعقيدا. فمجال نزع الألغام مجال خطر، ونحن نعلم خطورة هذا الموقف، ففي كل يوم تنزل فيه إلى الميدان تكون عرضة لأن تفقد حياتك، أو تتعرض لإصابة قاتلة، أو إعاقة دائمة.. ولكن عندما تعرف أنه: في كل عبوة أو ذخيرة غير منفجرة يتم تدميرها، يكون في مقابل ذلك حياة تنقذها على أرض الواقع، ويكون الهدف الأسمى والأنبل هو سيد الموقف..
 
ومنذ بدأ عمل مشروع "مسام" في اليمن وحتى اليوم، فقد المشروع 33 شهيدا؛ خمسة منهم من خبرائه الأجانب، والبقية مهندسين وقادة فرق ميدانية يمنيون، بالإضافة الى 52 مصابا أغلبهم تعرضوا لإعاقات دائمة.
 
  
* وهل يعمل المشروع وفق خرائط لديه لنزع الألغام، أم بشكل عشوائي؟
 
- مليشيا الحوثي عندما قامت بزراعة الألغام بشكل عشوائي في الأراضي اليمنية، لم تقم بتسليم أي خرائط للألغام التي زرعتها على نطاق واسع في الداخل اليمني. وعلى هذا الأساس فإن مشروع "مسام" لا يعمل وفق خرائط للمناطق الملغومة من أي طرف كان، حتى هذه اللحظة. ونعمل في "مسام" بناء على معلومات يتم الحصول عليها من خلال فرق مسح ميدانية، وهي فرق مختصة بعملية جمع المعلومات من المجتمع المحلي، وأيضاً من خلال البلاغات التي تفيد بوجود حوادث انفجارات في بعض المناطق.. فتقوم هذه الفرق بمسح المناطق الملغومة ورفعها إلى فرق التطهير لنزول الفرق الميدانية ومن ثم البدء في عملية النزع والتأمين.
 
 
حرب ألغام خطيرة
 
* غير ما سبق.. ما هي أبرز التحديات والمعوقات التي تواجهكم أثناء عملكم في نزع الالغام؟
 
- كغيرنا من الجهات المختصة في نفس المجال، نواجه في مشروع "مسام" بعض العقبات. فنحن اليوم لا نواجه عمليات نزع الألغام بالمعنى التقليدي، وإنما نواجه حرب ألغام وعبوات ناسفة، نتعامل معها بتقنيات حديثة وبتدريب مستمر للفرق للتعامل مع الألغام المموهة والجديدة والمتطورة باستمرار، والمزروعة عشوائياً على مساحات واسعة، وبأعداد تصل إلى مئات الآلاف وفقاً للمعايير الدولية المتعلقة بنزع الألغام..
 
ولكن ما تزال هناك تحديات تواجهنا في المشروع، من أبرزها: الزراعة العشوائية للألغام، وصعوبة الحصول على معلومات دقيقة توضح وتحدد المناطق الملغومة. بالإضافة إلى صعوبة التضاريس في اليمن، والتي تعد أحد التحديات التي نواجهها في عمليات النزع والتطهير في الأراضي اليمنية.
 
* وهل ما زالت عمليات زرع الالغام من قبل المليشيا قائمة حتى الآن؟
 
- للأسف زراعة الألغام لازالت مستمرة ولم تتوقف. بل أن هناك العديد من المناطق، التي سبق لفرق مسام من تأمينها، زرعت مرة أخرى بالألغام وبكميات أكبر وبطرق وأساليب أخطر. كما أن حيل وأساليب الحوثيين في صناعة الألغام والعبوات في تطور مستمر، ويعملون على تطوير ألغامهم وعبواتهم الناسفة، وتزويدها بتقنيات جديدة تختلف من وقت إلى آخر..
لكن بإيمان صادق، وبعزيمة وإصرار وتفاني وتضحيات فرق العمل بمشروع "مسام"، واستمرارية العمل بجهود جبارة، استطعنا أن نتغلب على أغلب تلك التحديات.
 
 
صمت دولي معيب ومخزي
 
* بالنسبة لخرائط الألغام لدى الحوثي هل تطرحون ذلك على المبعوث الأممي لمطالبتهم بها؟
 
- سبق وطالبنا في عدة مؤتمرات صحفية، وخلال عدة لقاءات مع ممثلين للأمم المتحدة، بضرورة الضغط على مليشيا الحوثي بتسليم خرائط الألغام، والتوقف عن استخدامها كسلاح ضد المدنيين، لكن للأسف المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان تقف موقف المتفرج تجاه الإرهاب الذي تمارسه مليشيا الحوثي بحق المدنيين في اليمن.
 
* وكيف تفسرون هذا الصمت الدولي في عدم ادانة المليشيا في مثل هذه الجرائم التي تعتبر من جرائم الحرب؟
 
- للأسف هناك صمت معيب ومخزي وغير مسؤول، من قبل المجتمع الدولي تجاه ما تقوم به المليشيا الحوثية من جرائم ضد الإنسانية، باستخدامها للألغام بطريقة عشوائية، منتهكين فيها حقوق المدنيين، وتعريض حياتهم للخطر الدائم، ودون أي إدانة من المجتمع الدولي.
 
 
* تدعي المليشيا انها تستخدم الالغام لأغراض عسكرية، ما تعليقكم على ذلك؟
 
- المليشيا الحوثية هي من قامت بزراعة هذه الألغام والعبوات الناسفة. وقيامها بهذا العمل اللاإنساني ليس لهدف عسكري، إنما هو بهدف إيقاع الأذى والقتل لأكبر عدد ممكن من الأشخاص المدنيين العزل والأبرياء؛ من أطفال وشيوخ ونساء، وكذلك إفساد الأرض والممتلكات وقتل حتى الحيوانات.
 
وعلى سبيل المثال، هناك مناطق وقرى في بعض المحافظات محاطة بالألغام، فأصبح سكانها محاصرون بها، ولا يستطيعون الخروج من قراهم، فهذا بحد ذاته ليس هدفا عسكريا، وإنما إجرام في حق الإنسانية.
 
  
الألغام البحرية
 
* بالنسبة للألغام البحرية التي تزرعها المليشيا.. هل تدخل في إطار عمل المشروع؟
 
- على امتداد الساحل الغربي، ابتداء من عدن وحتى الدريهمي بالحديدة، تمكنت فرق مسام- في قطاع عدن والساحل الغربي- من تأمين الشريط الساحلي ومرافئ الصيادين. وخلال عمل فرق مسام تم إتلاف عشرات الألغام البحرية التي تم العثور عليها.
 
أما الألغام البحرية التي نشرتها المليشيا في المياه الإقليمية ومحيط الجزر هناك، فهي لا تدخل في إطار عمل فرق مسام، الذي يقوم بعملية تطهير ونزع الألغام الأرضية.
 
* في عروضها العسكرية شاهدنا ميليشيا الحوثي وهي تتبجح بعرض ألغاماً بحرية.. ورغم خطورة هذه الألغام على الملاحة الدولية، إلا أن المجتمع الدولي لا يحرك ساكنا ازاء ذلك.. كيف تنظرون إلى هذا الأمر؟
 
- صناعة الألغام والعبوات الناسفة مثبتة ضد الحوثي، وكثير من التقارير الدولية تذكر ذلك، ولكن هناك صمت دولي، وتجاهل من الإعلام الغربي، تجاه إرهاب ألغام الحوثي واستهدافه للمدنيين، وكذلك استهدافهم لنازعي الألغام في الداخل اليمني.
 
 واستخدام المليشيا الحوثية للألغام المضادة للأفراد، وكذلك العبوات الناسفة، وتحويل الألغام المضادة للدبابات إلى ألغام مضادة للأفراد باستخدام دواسات كهربائية أو وسائل أخرى؛ تتنافى مع القانون الدولي الإنساني، وهو عمل إجرامي غير إنساني ينتهك فيه حياة وأمن المدنيين، حيث ترتقي جرائم الحوثي الى جرائم حرب.
 
* هل من حملات توعوية يقوم بها المشروع للتحذير من الالغام الحوثية؟
 
- نعم. نعمل في مسام على مسارين مختلفين في عملية التوعية من خطر الألغام والمناطق الملغومة.
المسار الأول: تقوم فرق "مسام" الهندسية بتنفيذ حملات توعوية مصاحبة لعملها في كل المناطق اليمنية التي تعمل على تأمينها من الألغام..
 
أما المسار الثاني: يتمثل من خلال إنتاج الأفلام القصيرة والفلاشات التوعوية والقصص الإنسانية وغيرها، وجميعها تهدف بشكل أساسي إلى التوعية بخطر الألغام وحجم الإرهاب الذي تشكله على المدنيين.
 
* ختاماً ما هي الرسالة التي توجهونها للمجتمع الدولي، وأيضا للمواطنين اليمنيين؟
 
- مستقبل اليمن في ظل وجود الألغام مظلم وكارثي. فاليمن اليوم يُعد من أكثر دول العالم زراعة للألغام منذ الحرب العالمية الثانية. وبدون عمليات نزع الألغام لن يحدث استقرار، ولن تكون هناك تنمية، وستقيد حركة اليمنيين وتنقلاتهم وتضيق من معيشتهم، وسيظل الدم اليمني ينزف بشكل يومي..
 
لذا ندعو المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان إلى القيام بواجبهم الإنساني تجاه مثل هكذا جرائم، تستهدف الأرض والانسان على مختلف جغرافيا اليمن.
 
كما أدعو المواطنين في جميع المناطق الملغومة باليمن، إلى عدم الدخول، والعودة، إلى أي مناطق لم تأمن بعد، والالتزام بالإرشادات والعلامات التحذيرية، وعدم العبث باي أجسام مشبوهة، والإبلاغ عنها فورا حرصا على سلامتهم.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

اعلان جانبي

فيديو


اختيار المحرر