أكرم القدمي..من مخرج تلفزيوني إلى مختطف شبه مشلول بسجن الحوثيين

من الإخراج التلفزيوني في أشهر القنوات اليمنية إلى مختطف قريب من الشلل,هذه مسيرة المخرج اليمني أكرم القدمي الذي اختطفه الحوثيون قبل عام من منزله في العاصمة صنعاء,وأصبح اليوم يعاني من التهابات في النخاع الشوكي بسجونهم.

وتمثل قصة أكرم واحدة من مئات القصص لمختطفين أبرياء تعرضوا للتعذيب حتى الشلل ومنهم من خرج ومنهم من لا يزال خلف القضبان ولا أحد يعرف عنهم إلا أهوال التعذيب البشع.

يعمل أكرم مديرا للإخراج في القناة التعليمية الحكومية وأيضا مخرجا في قناتي يمن شباب وسهيل وهو نجل مؤسس القناة التعليمية توفيق القدمي.

يقول صديق أكرم في تصريح لموقع"يمن شباب نت",مفضلا عدم ذكر اسمه خشية اختطافه,إن الحوثيين اختطفوا أكرم من منزله في عيد الأضحى الماضي وغيبوه في سجون مختلفة حتى اليوم,تخلل هذه الرحلة القاسية تعذيب بمختلف الوسائل.

يعاني المختطف حاليا من تدهور خطير في وضعه الصحي,مع إصابته بالتهابات في النخاع الشوكي قد تؤدي إلى شلل كما يفيد تقرير طبي من مستشفى الشرطة بصنعاء.

التقرير الطبي حذّر من أن حياة المختطف في خطر,لكن الحوثيين لم يكترثوا لذلك وأعادوه للسجن الذي أخرجوه منه للمستشفى على عجالة.

يرجح صديقه أنه مختطف في سجن هبرة شمالي صنعاء,وأن الزيارات محدودة له.

والد أكرم كتب بصفحته بالفيس إنه تلقى تهديدا صريحا باختطافه إن لم يتوقف عن الكتابة في صفحته سواء عن قضية نجله أو الشأن العام,لكنه لن يكترث لهذه التهديدات.

تقدّر منظمات حقوقية عدد المختطفين بسجون الحوثيين بأكثر من خمسة آلاف شخص وما يزال الاختطاف مستمرا,يتعرض هؤلاء للتعذيب والحرمان من الزيارات أو الاتصال بأسرهم وبعضهم توفي تحت التعذيب وكثيرون قيد الإخفاء القسري.

في مشاورات السلام بالكويت,ما يزال التقدم بهذا الملف محدودا وعلى الورق رغم الوعود بالإفراج عن نصف المختطفين قبل رمضان.

 

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر