الحوثيون يعلنون الإفراج عن سفينتين كوريتين بعد ساعات من إرسال "مدمرة" لمكافحة القرصنة

[ مدمرة تايعة للقوات البحرية لكوريا الجنوبية (أرشيف) ]

أعلن الحوثيون الإفراج عن سفينتين كوريتين جنوبيتين احتجزتهما ميلشياتهما مساء الاحد الماضي جنوب البحر الأحمر، بعد ساعات من إعلان كوريا الجنوبية إرسال مدمرة لمكافحة القرصنة إلى مكان اختطاف السُفن.
 
وقال القيادي الحوثي حسين العزي "تم الأمر بالإفراج عن السفن الكورية في إطار التفاهمات الودية وبعد التحقق من مدنية السفن" وبرر عملية القرصنة للسُفن " أن السفن كانت مخالفات وإنها اضطرت للهروب الى مياهنا الإقليمية تحت ضغط الرياح وهيجان البحر".
 
ولم يتحدث القيادي الحوثي عن مصير السفينة السعودية (رابغ 3) المختطفة لديهم.

وفي وقت سابق وجهت كوريا الجنوبية مدمرة إلى موقع احتجاز السفينتين وأفادت وكالة "يونهاب" بأن سلطات البلاد أرسلت مدمرة "كانغ -كام -تشان"، التي كانت تقوم بمهامها لمكافحة القراصنة قبالة السواحل الصومالية، إلى مكان الحادث.
 
وكانت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، قالت أمس الثلاثاء إن ميلشيات الحوثي احتجزت، 3 سفن، تعود 2 منها لكورية الجنوبية وواحدة سعودية، في مياه البحر الأحمر على بعد 15 ميلا من جزيرة كمران في اليمن.
 
وأوضحت "أن السفن كان على متنها 16 شخصا، من بينهم مواطنان كوريان جنوبيان في الستينات من العمر"، وقالت إنها ترسو حاليا في ميناء الصليف في محافظة الحديدة، وتم احتجازها عند توجهها إلى ميناء بربرة في الصومال، من ميناء جازان في السعودية.

وأمس الثلاثاء أعرب مجلس الوزراء السعودي، عن استنكاره لما تعرضت له القاطرة البحرية (رابغ 3) من عملية خطف وسطو مسلح من قبل عناصر يتبعون للميليشيا الحوثية الإرهابية.
 
وقال "أن ذلك يمثل تهديداً حقيقياً لخطر تلك الميليشيا الإرهابية على حرية الملاحة الدولية والتجارة العالمية، وسابقة إجرامية لأمن مضيق باب المندب".
 
والإثنين الماضي كشف العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف إنه "مساء الأحد، تعرضت القاطرة البحرية (رابغ-3) أثناء إبحارها بجنوب البحر الأحمر لعملية خطف وسطو مسلح من قبل زورقين تابعين للحوثيين".
  
واتهم وزير الخارجية محمد الحضرمي، خلال لقائه مع سفير كوريا الجنوبية وونج بارك، بالعاصمة السعودية الرياض، "الحوثيين" باحتجاز سفينة كورية وزورقين مرافقين لها، قبالة جزيرة "كمران".
 
وقال "ان هذه الممارسات الاستفزازية وغير القانونية تعد تصعيد خطير وستؤثر سلبا على حرية الملاحة الدولية وخطوط التجارة العالمية في البحر الأحمر".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر