استقبل رحلة واحدة فقط.. القوات الإماراتية تعاود تعطيل مطار "الريان" في حضرموت

أوقفت القوات الإماراتية بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت (شرق اليمن)، الرحلات الجوية في مطار الريان الدولي، بعد أربعة أيام من إعلان إعادة تشغيله عقب توقف دام نحو خمس سنوات.

وقالت مصادر ملاحية "إن مطار الريان -ثالث أكبر المطارات اليمنية- لم يستقبل أي رحلة جديدة بحسب البرنامج السابق لمطار سيئون، باستثناء رحلة الافتتاح ووصول طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية اليمنية قادمة من القاهرة".

وأضافت "أن القوات الإماراتية لم تمنح أي من شركات الطيران تصاريح خطوط ملاحية إلى المطار بعد إعلان إعادة تشغيله، كما رفضت تسيير رحلات داخلية بين مطارات عدن والمكلا وسقطرى وسيئون".

وبحسب المصادر، فأن طائرة الخطوط اليمنية -التي وصلت أثناء التدشين الأربعاء الماضي- لم تنقل ركاب من مطار الريان إلى وجهتها التالية سيئون - سقطرى - القاهرة.

وأشارت المصادر، إلى أن القوات الإماراتية منعت أيضا طيران اليمنية من المبيت في مطار الريان وهو ما يكلفها أموال باهظة بسبب مبيتها في مطارات خارج البلاد.

والأربعاء الماضي، افتتح نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي ومحافظ حضرموت اللواء فرج البحسني مطار الريان بحضور السفير الإماراتي لدى اليمن بحفل فني رفع فيه أعلام دولة الإمارات وكرس للإشادة والثناء بالإمارات.

وفي الحفل طالب الخنبشي، التحالف (الإمارات) بالسماح للطائرات اليمنية المبيت في مطارات البلاد.

بدوره قال محافظ حضرموت، إن "تأخر إعادة تشغيل المطار تعود إلى دواع أمنية واستمرار أعمال إعادة البناء والتأهيل لمباني المطار ومرافقه المختلفة".

ومنذ نحو أربع سنوات تسيطر قوات مدعومة إماراتياً على المطار وحولته إلى ثكنة عسكرية وعرقلت القوات الإماراتية إعادة الحركة الملاحية ما تسبب بمعاناة إنسانية كبيرة للمواطنين خاصة المرضى والطلاب، وجاء إعلان الافتتاح بعد حالة من السخط الشعبي إزاء استمرار إغلاقه.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر