كاتب أمريكي: إنشاء نظام موالٍ للإمارات في عدن "لايزال أولوية رئيسية" لأبو ظبي

قال كاتب أمريكي بارز، بأن الامارات لا تزال تعتبر مسألة إنشاء نظام صديق لها في عدن، جنوب اليمن" أولوية رئيسية لها"، مشيرا الى أنه على الرغم من الانسحاب الإماراتي الرسمي، لا تزال أبو ظبي منخرطة بشكل كبير في اليمن عبر وكيلها المجلس الانتقالي الجنوبي.
 
 
وأضاف جورجيو كافيروو، المدير التنفيذي لمعهد «Gulf Sates Analytics» الأمريكي، في تحليل نشرة موقع «The Cradle» - وترجمة "يمن شباب نت"-، بالقول بأن المصالح الإماراتية في جنوب اليمن مرتبطة بجنوب غرب شبه الجزيرة العربية والقرن الأفريقي والمحيط الهندي وخليج عدن والبحر الأحمر.
 

ولفت بأنه، مع انتهاج الامارات سياسة خارجية طموحة في هذه المناطق بالإضافة للمسطحات المائية، فإن إنشاء نظام صديق للإمارات في عدن يظل أولوية رئيسية لأبو ظبي.
 

في اليمن، يقول الكاتب بأن الإمارات العربية المتحدة عملت كقوة خارجية، تستخدم المرتزقة للمساعدة في تحقيق أهداف على الأرض مع المخاطرة بأقل عدد ممكن من المواطنين الإماراتيين.
 

وبدأ التدخل العسكري الإماراتي والسعودي المباشر في اليمن في مارس 2015، وكلاهما اتحد في البداية في سعيهما لهزيمة المتمردين الحوثيين.
 

ولكن مع استمرار الحرب وتزايد الانتقادات والغضب العام بشأن الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن، حاولت الإمارات أن تنأى بنفسها عن الصراع.  في عام 2019، أعلنت أبو ظبي انسحاب القوات الإماراتية من اليمن، مما نقل عبء قتال الحوثيين بشكل أساسي إلى السعودية، وهو سبب آخر للخلاف بين الحليفين.


ووفق الكاتب، على الرغم من الانسحاب الإماراتي الرسمي، لا تزال أبو ظبي منخرطة بشكل كبير في اليمن، حيث أشار الى أن طبيعة تدخل الإمارات في الشؤون اليمنية تتم في المقام الأول من خلال المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يصفه بعض الخبراء بأنه "وكيل" أبو ظبي.
 

كما تحدث الخبراء عن سيطرة دولة الإمارات على جزر سقطرى - وهي أحد مواقع التراث الطبيعي العالمي المدرجة في قائمة اليونسكو - وهي أراضي يمنية ذات سيادة تقع على بعد 400 كيلومتر جنوب ساحل البلاد.
 

وترى حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، أن هذا يمثل انتهاك للحقوق الوطنية اليمنية في الواقع، في عام 2017 اتهم هادي الإمارات بالتصرف "كقوة احتلال" في اليمن.
 

من جانبها، ترى أبو ظبي أن سيطرتها على سقطرى ذات أهمية حيوية بسبب موقعها الجغرافي فيما يتعلق بإيران والقرن الأفريقي (حيث أسست الإمارات وجودًا عسكريًا)، بالإضافة لقربها طرق الشحن الاستراتيجية الرئيسية.


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر