رابطة جرحى تعز: البنك المركزي والمالية يواصلان احتجاز مخصصات الجرحى

أكدت رابطة جرحى تعز (غير حكومية)، الأربعاء، أن البنك المركزي اليمني ووزارة المالية في العاصمة المؤقتة عدن، يواصلان احتجاز المخصصات المالية للجرحى.
 
جاء ذلك في رسالة بعثتها الرابطة إلى رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي- وصل "يمن شباب نت" نسخة منها.
 
وقالت إن "مخصصات جرحى تعز وجميع المبالغ التي وجهتم بها منذ عامين ما تزال محتجزة من قبل البنك المركزي ووزارة المالية في عدن ويرفضون كل التوجيهات لإطلاقها".
 
وأشارت الرابطة إلى أن توجيه رئيس الوزراء منتصف شهر يوليو الماضي بصرف (750) مليون ريال ومبلغ (577) ألف دولار من المستحقات المتأخرة الخاصة بجرحى المحافظة، إلا أنها لم تصل.
 
وأضافت أن "الجهات المذكورة (البنك المركزي ووزارة المالية) مستمرة في تعنتها باحتجاز مخصصات الجرحى وترفض كافة التوجيهات بصرفها في صورة مفزعة تفاقم معاناة الجرحى وتكشف حجم الخلل الذي يضرب مسار الشرعية، وأدائها العام".
 
وطالبت الرابطة رئيس الجمهورية بالتوجيه بما يليق بجرحى تعز وتضحياتهم "خاصة مع تجاهل الحكومة وعدم التزامها بوعودها، وغياب محافظ المحافظة عن متابعة حقوق الجرحى وإيلائهم الاهتمام الذي يستحقونه".
 
وخلال الشهر الماضي، شهدت مدينة تعز سلسلة تظاهرات ووقفات احتجاجية لجرحى في الجيش وآخرين مدنيين للمطالبة بصرف مستحقاتهم.
 
وفي التاسع من يونيو الماضي، أعلنت اللجنة الطبية العسكرية لجرحى محور تعز، تقديم استقالتها، بسبب عجزها عن مواصلة عملها في علاج الجرحى، جراء ما وصفته بـ"الخذلان الحكومي".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر