طالب بموقف دولي..

وزير الخارجية: استمرار العدوان الحوثي على مأرب سيؤدي إلى كارثة إنسانية

جدد وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني أحمد عوض بن مبارك، الخميس، التحذير من أن استمرار عدوان مليشيات الحوثي على محافظة مأرب سيؤدي إلى كارثة إنسانية لن تقتصر أثارها على اليمن.
 
جاء ذلك خلال لقائه في العاصمة السويدية ستوكهولم، مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان السويدي، كينيث جي سبلوند، لبحث تطورات عملية السلام في اليمن، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ".
 
ولفت ابن مبارك إلى المساعي التي بذلتها الحكومة اليمنية لتحقيق السلام، والتنازلات التي قدمتها والمرونة التي أبدتها في تعاملها مع المبادرات والمقترحات الإقليمية والدولية للوصول لتسوية سياسية لإنهاء الحرب واستعادة الأمن والاستقرار.
 
وأكد أن "ارتباط مليشيا الحوثي بالأجندة الإيرانية التخريبية في المنطقة عقّد المشهد السياسي في اليمن وأحبط -إلى الآن- كل الجهود التي بذلت خلال الست السنوات الماضية لتسوية الصراع سلميا".
 
كما تطرق وزير الخارجية إلى العدوان الحوثي العبثي على محافظة مأرب واستهداف المليشيا لمخيمات النازحين وأحياء المدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.
 
وقال إن "مأرب اصبحت ملاذاً لملايين النازحين، واستمرار العدوان عليها سيؤدي إلى كارثة إنسانية لن تقتصر أثارها على اليمن فحسب وهو ما يستلزم اتخاذ موقفاً سياسياً وأخلاقياً لوقف ذلك العدوان الهمجي لتجنب تفاقم الأوضاع الإنسانية".
 
وأشار إلى انتهاكات الميليشيا المستمرة بحق النساء وتجنيدها لآلاف الأطفال وإرسالهم الى الجبهات وتغيير مناهج التعليم وتأسيس المراكز الصيفية لنشر ثقافة الكراهية وتلغيم مستقبل اليمن بأفكار دخيلة على المجتمع وثقافته وتاريخه.
 
وتناول اللقاء، بحث مسالة الأمن البحري والبيئي في البحر الأحمر وتزايد الهجمات الحوثية على السفن العابرة واستمرار التهديد البيئي والإنساني الذي يمثله الخزان النفطي صافر.
 
وأكد ابن مبارك على أهمية تكثيف الجهود لحل قضية الخزان وإلزام مليشيا الحوثي بالسماح للفريق الفني الأممي بالوصول للخزان لتقييم حالته وإجراء أعمال الصيانة اللازمة وإنهاء تلاعب المليشيا بهذا الملف الحساس.
 
وثمن وزير الخارجية، دعم السويد لليمن في الجانب الإنساني ومسار تحقيق السلام، مبيناً في الوقت ذاته أهمية المساعدة في دعم القطاعات التنموية لتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي في اليمن.
 
من جانبهم، أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية وأعضاء البرلمان الحاضرين في الاجتماع، دعم مملكة السويد لعملية السلام وكافة الجهود والمبادرات الرامية إلى وقف الحرب، ووقوفهم إلى جانب وحدة وأمن واستقرار اليمن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر