الحكومة تؤكد تعاملها المرن مع كافة الجهود الرامية لنزع فتيل كارثة "ناقلة صافر"

[ لقاء وزير الخارجية مع المبعوثة النرويجية إلى اليمن ]

أكد وزير الخارجية والمغتربين، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، انفتاح الحكومة الشرعية، وتعاملها بمرونة مع كافة الجهود الرامية لنزع فتيل تلك كارثة خزان صافر النفطي.

جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الخميس، مع المبعوثة النرويجية إلى اليمن كجيرستي ترومسدال، وفقا لوكالة سبأ.

وأشار بن مبارك، إلى أن استمرار مليشيا الحوثي بعرقلة معالجة قضية خزان صافر المتهالك وتعريضها للبيئة البحرية لخطر كارثة مدمرة يعتبر من الجرائم الكبرى التي ينبغي التعامل معها بحزم.

وأشاد وزير الخارجية، بدور النرويج وانخراطها الإيجابي للمساهمة في حل الأزمة في اليمن واستعادة الأمن والاستقرار، والجهود التي تبذلها خلال عضويتها في مجلس الأمن للمساعدة في حل القضية اليمنية.

وأشار إلى التهديد الخطير الذي تمثله مليشيا الحوثي ليس على اليمن فحسب وإنما على أمن واستقرار المنطقة.

ولفت إلى أن تصاعد الانتهاكات الإنسانية الجسيمة التي ترتكبها مليشيا الحوثي بشكل ممنهج وارتكابها جرائم حرب في اليمن وتهديدها لأمن الملاحة في البحر الأحمر وزعزعتها للأمن والسلم الإقليمي من خلال استهداف دول المنطقة، يشكل أرضية قانونية صلبة لإعادة تصنيف مليشيا الحوثي كمليشيا إرهابية.

من جانبها، عبرت المبعوثة النرويجية، عن دعم بلادها للحكومة الشرعية واستعدادها للمساهمة في بناء القدرات لوزارة الخارجية والاستمرار في دعم الخطة الوطنية للمرأة والسلام والأمن.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر