إصلاح عدن يحمل سلطات المحافظة مسؤولية ضبط قتلة القيادي بلال الميسري

[ القيادي الإصلاحي بلال الميسري الذي اغتيل بعدن ]

حمّل إصلاح محافظة عدن، السلطات المحلية والأمنية والقضائية في المحافظة، مسؤولية ضبط قتلة القيادي بلال الميسري، الذي مر عام كامل على اغتياله دون الكشف عن قتلته أو إحالة ملف للنيابة.
 
جاء ذلك في تصريح لرئيس الدائرة الإعلامية في التجمع اليمني للإصلاح، في العاصمة المؤقتة عدن، خالد حيدان، استهجن فيه بعد مرور عام كامل التهاون في قضية الشهيد الميسري، ومثله العشرات من الشهداء، مبدياً أسفه إن دماءهم للأسف لم يقتص ممن سفكها بدم بارد، حتى الآن، حسب "الإصلاح نت"
 
وحمّل القيادي الإصلاحي، السلطة القضائية وسلطات الضبط المسؤولية الكاملة عن تقصيرها إزاء ذلك.
 
وذكّر حيدان بتوجيهات رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، الصادرة يوم اغتيال الشهيد المغدور بلال منصور الميسري، في عدن العام الماضي.
 
وأضاف رئيس إعلامية الإصلاح في عدن: "إظهارا للحقيقة والعدالة وإنصافا للشهداء المقتولين غدرا، يجب أن يسمع ويرى الرأي العام وفي مقدمتهم أولياء الدم ومحبو الشهيد بلال منصور الميسري، إلى أين وصلت قضيته؟ وما هي نتيجة التوجيهات بسرعة التحقيق وملاحقة المتورطين؟".


وفي 30 يونيو من العام 2021، اغتيل القيادي في التجمع اليمني للإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن، بلال منصور الميسري، علي يد مجهولين.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر