منظمة دولية: الفيضانات تضاعف المصاعب أمام الآلاف من العائلات النازحة في اليمن

حذرت منظمة كير الدولية، من أن الفيضانات الشديدة والواسعة في جميع أنحاء اليمن تضاعف من المصاعب أمام عشرات الآلاف من العائلات النازحة.
 
شهدت 18 محافظة على الأقل في جميع أنحاء اليمن أعلى معدل لهطول الأمطار منذ يوليو من هذا العام، مع حدوث فيضانات مدمرة واسعة النطاق أدت إلى جرف البنية التحتية والمنازل والمخزون الغذائي والماشية. 
 
وأفاد البيان، بتضرر ما يقرب من 30 ألف أسرة، وقتل ما لا يقل عن 91 شخصًا، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم، مع إصابة أو فقدان الكثيرين. 
 
وكانت أكثر المحافظات تضرراً هي حجة والمحويت في الشمال الغربي ومأرب في وسط اليمن.  ومع ذلك، مع توقع استمرار هطول الأمطار الغزيرة حتى 20 أغسطس، من المتوقع أن تزداد أعداد الضحايا والدمار في جميع أنحاء البلاد.
 
وقالت بشرى الدخينة ، مديرة منطقة مكتب كير اليمن في حجة، "كانت البلاد تكافح مع تأثير أكثر من 7 سنوات من الصراع، مما أدى إلى واحدة من أعلى نسبة من النازحين داخليًا في العالم.
 
وأضافت، "على مدار الأيام الماضية، قمنا بحشد فرقنا للاستجابة للاحتياجات العاجلة للمتضررين.  لقد قدمنا ​​بالفعل مساعدة نقدية لـ 25 أسرة ونستعد لمساعدة 230 أسرة أخرى".
 
 ومع ذلك، فإن أكثر من 15000 أسرة متضررة في حجة ستحتاج إلى الحصول على الغذاء والماء والمأوى والصرف الصحي واستبدال ممتلكاتها التالفة أو التي انجرفت، وفق البيان.
 
وأشارت إلى أن منظمة كير تعمل مع الجهات الإنسانية الأخرى على ضمان تزويد ما لا يقل عن 4000 أسرة في حجة بالمساعدات النقدية لتمكينها من تلبية احتياجاتها. 
 
وقالت بشرى، "نحن ندرك أن نطاق الأعداد المتأثرة يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من الدعم، وهناك حاجة إلى حشد  المزيد من الأموال لتجنب المزيد من المعاناة".
 
وتابعت"هذا هو الوقت الذي يحاول فيه الشعب اليمني الحفاظ على معنوياته مع الهدنة.  التعامل مع سنوات من الصراع صعب بما فيه الكفاية، والآن نفقد كل شيء بسبب الكوارث الطبيعية".
 
وأكدت المنظمة، تضرر ما لا يقل عن 190 موقعًا تأوي أكثر من 12000 عائلة نازحة داخليًا في مأرب بسبب الفيضانات، جنبًا إلى جنب مع المجتمعات التي استضافتهم. 

وأشارت إلى أنها تعمل على توزيع عدة دفعات من المساعدات النقدية لما لا يقل عن 500 أسرة في مأرب على مدى ستة أشهر، لتمكينهم من استعادة حياتهم نتيجة لأضرار الفيضانات. 
 
بالإضافة إلى ذلك، ستحصل 400 أسرة على دفعة مساعدة نقدية لمرة واحدة لمساعدتهم على شراء الضروريات التي يحتاجونها ، في انتظار المزيد من الدعم.
 
وأشارت إلى أن حجم الدمار يعني أن هناك حاجة ماسة إلى تمويل إضافي لدعم الأسر المتضررة التي قد تكون عرضة لخطر النزوح مرة أخرى. في حالات الفيضانات، يزداد أيضًا خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه مثل الكوليرا والإسهال. 
 
وقالت فيرونيكا سيرنيكوفا، مديرة منطقة منظمة كير في مأرب: "الأشخاص الذين يعانون بالفعل رأوا حتى حصصهم الغذائية الشهرية تضيع ".
 
وأضافت، "الاحتياجات هائلة، ولكن الأسابيع والأشهر القادمة حاسمة في التأكد من أن العائلات المتضررة يمكنها أن تستعيد قواها، وعلى الأقل، تستعيد حياتها في أيام ما قبل الفيضانات."
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر