"نقطة تحول خطيرة".. كيف رأت الصحافة الامريكية هجوم أبو ظبي وعلاقته بإيران والتفاوض النووي؟

[ صور الأقمار الصناعية تظهر آثار هجوم مميت على منشأة نفطية في أبو ظبي (ِAP) ]

اعتبرت تقارير أمريكية بأن الهجوم الذي تبناه الحوثيون بطائرة مسيرة في قلب عاصمة الإمارات العربية المتحدة ربما يمثل " نقطة تحول خطيرة" للشرق الأوسط، مشيرة الى أنه يثير تساؤلات عديدة حول الدور الإيراني؟
 
ورصد "يمن شباب نت"، تناول الصحافة الامريكية خلال اليومين الماضيين للهجوم الحوثي الذي استهدف الامارات، واراء المحللين والخبراء الذي تحدثوا لتقارير مختلفة وقدموا قراءات متباينة للحادث، والتأثيرات التي ستنعكس على الحرب في اليمن والصراع مع إيران.
 
واعتبرت شبكة «CNN» بأن الهجوم يدفع الشرق الأوسط إلى مياه مجهولة في وقت يسعى فيه قادة المنطقة إلى رأب الصدع المستمر منذ سنوات، وقالت: "بصرف النظر عن العنف المتصاعد في منطقة سعت إلى طي صفحة عقد من الحروب بالوكالة، فإن تبادل النيران قد يلقي بظلاله على سلسلة من المحادثات رفيعة المستوى بين الخصوم الإقليميين والدوليين".
 
وذكرت في تقرير لها بأن المفاوضات بين إيران والقوى الغربية حول كيفية إحياء اتفاق 2015 للحد من برنامج طهران النووي أظهرت مؤخرًا بوادر تقدم، وهناك أيضًا مؤشرات على أن المناقشات التاريخية ولكن الصعبة بين المملكة العربية السعودية وإيران خصمها الإقليمي بدأت تؤتي ثمارها.
 
لكن هجمات الحوثيين غير المسبوقة في أبو ظبي يمكن أن تلقي بظلالها بضراوة على تلك المحادثات، وإذا أوفى المتمردون الحوثيون بوعدهم بشن مزيد من الضربات، فقد يؤثر ذلك على صورة الإمارات العربية المتحدة كمكان آمن للعيش والعمل والقيام بأعمال تجارية في منطقة مضطربة.


لماذا كان الهجوم بهذه الأهمية؟
 
بالإضافة إلى كونه أول هجوم قاتل في الإمارات منذ سنوات عديدة، أظهرت هجمات الطائرات بدون طيار يوم الاثنين قدرة الحوثيين على شن هجمات بعيدة المدى، وكثيراً ما يشن المتمردون اليمنيون هجمات عبر الحدود على المملكة العربية السعودية، لكن هذه كانت مسافات قصيرة نسبيًا مقارنة بأبو ظبي، وتم اعتراض الغالبية العظمى من الصواريخ والطائرات بدون طيار قبل أن تضرب أهدافها.
 
ارتفعت أسعار النفط بعد الهجمات، مما أدى إلى موجة من الإدانات الدولية من قبل الولايات المتحدة وقادة العالم الآخرين.  طلب وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد من الولايات المتحدة إعادة تصنيف الحوثيين على أنهم منظمة إرهابية أجنبية - وهي التسمية التي تم وضعها في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب قبل أن يرفعها الرئيس جو بايدن.
 
ووفق الصحيفة "نفذ الحوثيون في اليمن تهديدًا أطلقوه على مدار سنوات ضد الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف في حملة عسكرية استمرت ست سنوات بقيادة السعودية لسحق المتمردين المدعومين من إيران".
 
 
 في عام 2019، سحبت الإمارات معظم قواتها من اليمن، بعد أن اعتبرت بشكل غير معلن أن الحرب لا يمكن الفوز بها.  فشلت الحملة في سحق المتمردين لكنها تسببت في خسائر بشرية ضخمة، حيث قتل الآلاف من اليمنيين وانتشر سوء التغذية والأمراض.
 
 لكن في الآونة الأخيرة، عادت الإمارات إلى المعركة، ودعمت الجماعات اليمنية في بؤر التوتر مثل محافظتي شبوة ومأرب الغنيتين بالنفط وطردت مقاتلي الحوثيين من المدينة الصحراوية الاستراتيجية، يقول محللون إن المتمردين الحوثيين حريصون على إطلاق شرارة انسحاب إماراتي آخر.
 
وقال ماجد المذحجي، المدير التنفيذي والمؤسس المشارك لمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية، إن "تدخل القوات المدعومة من الإمارات كان بمثابة تغيير للعبة وقد أغضب هذا الحوثيين"، وأضاف أن "الحوثيين يحاولون خلق نوع من التوازن من خلال ضرب صورة الاستقرار والأمن في الإمارات".
 


ما هي المخاطر بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة؟
 
تمكنت الدولة الغنية بالنفط لعقود من تجنب الاضطرابات السياسية التي تحدث في أماكن أخرى من المنطقة، الاستقرار هو أحد نقاط البيع الرئيسية لدولة الإمارات العربية المتحدة - حيث يساعد على جذب ملايين المغتربين ومليارات الدولارات من الاستثمار الأجنبي - لكن هذه الصورة يمكن أن تتكسر إذا تصاعد الصراع مع الحوثيين.
 
تعتمد الإمارات العربية المتحدة بشكل كبير على العمال الأجانب، الذين يشكلون الغالبية العظمى من القوى العاملة في البلاد، تدير السلطات سمعة البلاد بشكل مكثف، وحرية التعبير السياسي غير موجودة عمليًا، يجادل المدافعون عن هذه القيود على التعبير بأنها ضرورية للحفاظ على الاستقرار رغم كل الصعاب في الشرق الأوسط الذي يمزقه الصراع.
 
لكن على مدى سنوات، عرّضت السياسة الخارجية القوية للإمارات - التي شهدت تدخلها في مصر وليبيا وسوريا والقرن الأفريقي، بالإضافة إلى اليمن - هذا الاستقرار للخطر، فعندما تم استهداف الناقلات من قبل عدوها الإقليمي اللدود إيران في عام 2019، قبالة ساحل الإمارات، غيرت أبو ظبي نهجها بسرعة.
 
ومنذ ذلك الحين، كان هناك حراك دبلوماسي مكثف لرأب الصدع منذ سنوات، وقد قدمت عددًا من المبادرات لإيران، بما في ذلك إرسال وفد رفيع المستوى في أكتوبر 2019، ثم مرة أخرى في أواخر عام 2021، كما قامت أيضًا بإصلاح العلاقات مع الرئيس السوري المنبوذ بشار الأسد، بعد دعم الجماعات المسلحة التي سعت للإطاحة به في حرب ذلك البلد.  كما قالت قيادة الإمارات مرارًا وتكرارًا إنها تسعى إلى أن تصبح قوة تهدئة في المنطقة.
 
 لكن هجوم يوم الاثنين سلط الضوء على نقطة أثارها العديد من المراقبين، وهي أن طي صفحة عقد من الحرب بالوكالة ملطخة بالدماء لن يكون سلسًا ولا فوريًا، وبالتالي سيكون لجميع دول المنطقة، وليس الإمارات فقط، مصلحة راسخة في خفض التصعيد السريع للعنف الذي شهده يوم الاثنين.
 

هل تورطت إيران في هجوم الحوثيين على الإمارات؟
 
ما نعرفه أن الطائرات بدون طيار كانت على الأرجح مقدمة من إيران، الداعم الرئيسي للحوثيين في حربهم على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، لكن من غير الواضح ما إذا كان مؤيدو الحوثيين في طهران قد أمروا بالضربة، أو ما إذا كانت الجماعة المتمردة تصرفت فجأة بطريقة مارقة.
 
لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يبدو فيها أن الجماعات المتحالفة مع إيران تسير في طريقها الخاص، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021، قام قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني بزيارة إلى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بعد وقت قصير من محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على يد الميليشيات المدعومة من إيران.  ورأى بعض المراقبين في الزيارة محاولة لإبعاد إيران عن تصرفات حلفائهم المتشددين.
 
سبب آخر للشك في أن الحوثيين تصرفوا من تلقاء أنفسهم هو أن إيران قالت مرارًا وتكرارًا إنها ترغب في إحياء العلاقات مع خصومها الإقليميين، حيث تلقى الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي دعوتين على الأقل لزيارة الإمارات، وفقًا لوسائل إعلام رسمية إيرانية.
 
في تصريحاتهم التي أدانت الهجوم في أبو ظبي، ابتعدت السعودية والإمارات - بشكل غير معهود - عن لوم داعمي الجماعة المتمردة في طهران، بدورها لم تعلق إيران علانية بعد على الهجوم.
 
ومع ذلك، وكما هو الحال دائمًا، من الصعب قراءة قيادة إيران، حيث أفادت شبكة إخبارية لبنانية، (الميادين) أن رئيسي التقى رئيس فريق مفاوضات صنعاء في طهران يوم الاثنين، يوم الهجوم، واعتبر بعض المراقبين ذلك بمثابة إقرار بالمسؤولية عن هجوم أبو ظبي.
 


ماذا يعني هذا بالنسبة للمحادثات النووية الإيرانية؟
 
من المحتمل أن تؤدي أعمال العنف يوم الاثنين إلى عرقلة المفاوضات النووية في فيينا، وكذلك المحادثات الموازية بين السعودية وإيران التي يُنظر إليها على أنها حاسمة لنجاح النسخة الثانية المحتملة لاتفاق 2015.
 
 إذا كان يُعتقد أن إيران كانت وراء هجوم يوم الاثنين في أبو ظبي - بنفس الطريقة التي اتُهمت بها على نطاق واسع بالمسؤولية عن هجمات 2019 على مصافي النفط في أرامكو (نفت إيران هذه المزاعم) - عندها يمكن أن تنهار إجراءات بناء الثقة وستنهار.  سيكون من الصعب رؤية كيف يمكن أن تستمر المفاوضات.
 
من ناحية أخرى، إذا قامت إيران بإخضاع الحوثيين، كمقدمة لأعدائها الإقليميين، فقد يتلاشى عنف يوم الاثنين ويمكن أن تستمر المفاوضات، ربما بلا توقف.
 
ونشرت شبكة «CNBC» تقريرا قالت فيه بأن الهجوم الذي شنه مسلحو جماعة الحوثي اليمني على أبو ظبي يوم الاثنين يهدد بعرقلة الجهود الهشة للتقارب بين دول الخليج العربية وإيران، حتى مع أن الإشارة الواضحة لمنفذ الضربات التي تسببت في حرائق وانفجارات صهاريج وقود أسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص.
 
وأضافت بأن ذلك قد يؤدي أيضًا إلى تعقيد المفاوضات الصعبة بالفعل بين الولايات المتحدة وإيران، والتي تدعم الأخيرة الحوثيين ماليًا وعسكريًا، بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، لكن العديد من المحللين الإقليميين يشيرون إلى ما يعتقدون أنه القوة الموجهة وراء هجوم الحوثيين: هي إيران.
 
وقال أنجوس بلير، الأستاذ بجامعة القاهرة في مصر، لشبكة سي إن بي سي يوم الثلاثاء "أعتقد أنه يتعين علينا تحديد المشكلة، أولاً وقبل كل شيء، هل كانت هي الحوثيين مباشرة، لم يكن ليحدث شيء بدون موافقة طهران أو المشاركة المباشرة".
 
وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، في تعليقها على ما وصفته بـ "التطورات الأخيرة المرتبطة باليمن"، الثلاثاء، إن "حل أي أزمة إقليمية لا يكمن في اللجوء إلى الحرب والعنف"، ولم يشر المتحدث باسمها إلى الحوثيين أو الهجوم الإماراتي، بحسب رويترز.
 
في حين أن إلقاء اللوم على إيران لا يزال قائمًا على التخمين، تدعم إيران ودول الخليج العربية أطرافًا متعارضة في العديد من النزاعات الإقليمية، بما في ذلك تلك الموجودة في اليمن وسوريا ولبنان، اتهمت السعودية إيران بمهاجمة بنيتها التحتية النفطية وتزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بصواريخ تستخدم لمهاجمة المملكة، وهو ما نفته طهران.
 
يستشهد بلير وآخرون بمثال تاريخي لدعم شكوكهم، حيث قدمت إيران صواريخ وطائرات بدون طيار للحوثيين منذ عدة سنوات، ودعمتهم كجزء من حرب بالوكالة أوسع نطاقا مع المملكة العربية السعودية، التي قادت هجومًا جويًا على اليمن ابتداء من أوائل عام 2015 بعد أن اجتاح المتمردون الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية.
 
في سبتمبر 2019، أعلن الحوثيون في البداية مسؤوليتهم عن هجوم دراماتيكي على منشآت نفط أرامكو السعودية العملاقة في بقيق وخريص في المملكة، قبل أن تستنتج السلطات السعودية والغربية أن الهجوم كان بتوجيه من إيران، ووجدت وكالات استخباراتهم أن الحوثيين لم يكن بإمكانهم تنفيذ مثل هذا الهجوم المتطور، على الرغم من أن إيران نفت باستمرار هذه المزاعم.
 
وقال بلير "إذا نظرت إلى الهجوم على بقيق بالسعودية، في البداية قال الحوثيون إنهم نفذوه، وبعد ذلك بقليل اتضح أن الهجوم جاء من إيران"، وتابع "لذا علينا التأكد أولا وقبل كل شيء أن من نفذه هم الحوثيون".
 


هل ستتجنب الإمارات التصعيد؟

ظهرت أخبار في أواخر عام 2021 مفادها أن الرياض وطهران بدأتا محادثات استكشافية، وهو جهد حاسم في تخفيف التوترات الإقليمية، لا سيما مع الحكومة الإيرانية المتشددة الجديدة، وفي حين لم تنقل الرياض وطهران أي توقعات بحدوث اختراق كبير، أعرب الجانبان عن دعمهما لتخفيف التوترات، وقالت إدارة بايدن إنها ترحب بالتواصل.
 
وبالتالي فإن أي تقدم على هذه الجبهة قد يتعثر الآن، وقال رايان بوهل، محلل الشرق الأوسط وأفريقيا في Rane، لشبكة CNBC: "يبدو من المرجح أن يتسبب هذا في انتكاسة مؤقتة على الأقل بين محادثات دول مجلس التعاون الخليجي وإيران".
 
والسؤال الرئيسي إذن هو ما إذا كانت الإمارات قد قررت توجيه أصابع الاتهام عن الهجوم لطهران، وهو ما تجنبت القيام به بسبب سلسلة من التفجيرات التخريبية لناقلات النفط قبالة سواحلها في عام 2019 والتي ألقت الرياض وواشنطن باللوم فيها على إيران.
 
وقال بوهل "سيبقى أن نرى ما إذا قرر الإماراتيون تحميل إيران المسؤولية أو ما إذا كانوا سيكرروا ما فعلوه في الماضي وهو التغاضي عن الدور الإيراني من أجل تجنب التصعيد"، وأضاف "من المرجح أن يحصر الإماراتيون الانتقام من اليمن على الأقل في المدى القصير".
 
 
تسليط الضوء على ضعف الإمارات
 
هجوم يوم الاثنين، وهو الأكبر في البلاد الذي أعلن الحوثيون مسؤوليته عنه والأول منذ 2018، "يسلط الضوء على الموقف الجيوسياسي الضعيف للإمارات ودورها في الحرب في اليمن، وكلا الامرين لا يعتبر مثاليًا لسمعة البلاد الوطنية والتجارية.  "بحسب ما قاله بوهل.
 
بدورها قالت أدنوك، الشركة التي تشغل موقع حدوت الضربات المزعومة بطائرات بدون طيار، إنها "فعّلت خطط لاستمرارية الأعمال الضرورية لضمان إمداد موثوق به وغير منقطع للمنتجات" لعملائها.  لكن حقيقة أن الهجمات الجوية كانت قادرة على الحدوث بالقرب من كل من المنشآت النفطية ومطار أبو ظبي الدولي، بالقرب من مكان اندلاع حريق واحد، كانت علامة تحذير لكثير من المراقبين.  حيث تمثل الطائرات بدون طيار مثل هذا التهديد لأنه لا يتم التقاطها بشكل عام بواسطة الرادار وأنظمة الدفاع الجوي الأخرى.
 
وكتب توربجورن سوليتفيدت المحلل البارز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في Verisk Maplecroft، في مذكرة تحليلية يوم الإثنين، أن الحدث "هو تذكير آخر بالتهديد شديد التعقيد الذي تواجهه الإمارات العربية المتحدة ومنتجي النفط الرئيسيين الآخرين في المنطقة بسبب الصواريخ والطائرات بدون طيار".
 
وقال بأنه "ما لم تتمكن دول مجلس التعاون الخليجي من إيجاد حل لنزع فتيل التوترات الإقليمية، أو ردع العداء من الدول الإقليمية والجهات الفاعلة غير الحكومية، فإنها ستظل عرضة للهجمات".
 
ينفي المسؤولون الإماراتيون أن تكون سمعة بلادهم كجزيرة استقرار في منطقة مضطربة مهددة، وكتب وزير الدولة الإماراتي السابق للشؤون الخارجية أنور قرقاش: "عبث الميليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة أضعف من أن يؤثر على الأمن والأمان الذي نعيش فيه"، أما بالنسبة للحوثيين، فقد نشرت الجماعة مقاطع فيديو دعائية تهدد بجعل الإمارات "مكانًا غير آمن" وتعهدت بمواصلة عملياتها ضد الإمارات.
 
وكتب الصحفي المخضرم في الشرق الأوسط جريجوري جونسون على تويتر "الحوثيون أظهروا أنهم سيحمّلون الإمارات مسؤولية تصرفات وحداتها التي تعمل بالوكالة"، وقد يؤدي ذلك إلى عودة الإمارات إلى مزيد من القتال في اليمن، أو تحفيز الضربات الجوية المتزايدة على الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون.
 
ومع ذلك، يقول بول، "من خلال قصر الانتقام على اليمن بدلاً من توسيعه إلى إيران، "تقل احتمالية حدوث تصعيد كبير حتى لو وضع الإمارات في موقف صعب يتمثل في إرساء ردع موثوق به ضد الحوثيين.. فضلاً عن تذكير المجتمع الدولي بأن الإمارات لا تزال نشطة للغاية في اليمن، على الرغم من إعلانها الكثير عن انسحابها في عام 2019".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر