اليمن يحذر من هجمات إرهابية تستهدف الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب

حذرت الحكومة اليمنية، الأربعاء، من دفع النظام الإيراني بمليشياته الطائفية وعلى رأسها مليشيا الحوثي لاستهداف ناقلات النفط والسفن التجارية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.
 
جاء ذلك على لسان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني لوكالة الأنباء الرسمية، تعليقا على الهجمات التي تعرضت له سفن تجارية في خليج عمان.
 
‏وقال الارياني إن "الهجمات التي يشنها النظام الايراني ومليشياته الطائفية في المنطقة على خطوط الملاحة الدولية، يؤكد أن العالم إزاء نظام إرهابي مارق".
 
وأضاف أن "أنشطة وسياسات النظام الايراني العدوانية، واستهدافه ناقلات النفط والسفن التجارية بالمسيرات والألغام البحرية والقرصنة، باتت تمثل خطرا جديا على الأمن والسلم الدوليين"‏.
 
وأوضح، أن مليشيا الحوثي شنت منذ انقلابها مئات الهجمات الإرهابية التي طالت بشكل عشوائي ناقلات النفط والسفن التجارية بإيعاز وتخطيط وتسليح إيراني.
 
ولفت إلى أن المليشيا زرعت المئات من الألغام البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، في استهداف غير مسبوق لخطوط الملاحة الدولية وحركة التجارة وأمن الطاقة العالمي‏.
 
وحذر الارياني من "دفع النظام الايراني بمليشياته الطائفية في المنطقة وعلى رأسها مليشيا الحوثي لاستهداف ناقلات النفط والسفن التجارية وتهديد خطوط الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب، بهدف تصعيد وتوسيع رقعة أنشطتها الإرهابية‏".
 
وطالب الارياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بتحمل مسئوليتهم القانونية والتاريخية.
 
ودعا إلى اتخاذ موقف جماعي وفوري في التصدي لإرهاب الدولة الذي يمارسه نظام الملالي الإيراني، ووقف أنشطته ومليشياته الطائفية المزعزعة للأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
 
وأمس الثلاثاء، تعرضت السفينة أسفالت برنسيس، لعملية اختطاف في مياه الخليج قبالة ساحل الإمارات، وأفادت وسائل إعلام غربية عن مصادر أمنية أنها تعتقد أن قوات مدعومة من إيران استولت على سفينة في مياه الخليج.
 
وتصاعد التوتر بالمنطقة بعد هجوم وقع الأسبوع الماضي على ناقلة تديرها شركة إسرائيلية قبالة سواحل عُمان، مما تسبب في مقتل اثنين من أفراد طاقمها، وألقت الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا باللائمة فيه على إيران التي نفت مسؤوليتها.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر