مجلس القيادة الرئاسي: مليشيات الحوثي تتعنت في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة

أكد مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، السبت، أن مليشيات الحوثي المدعومة من إيران تتعنت في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة الأممية.
 
جاء ذلك خلال اجتماع برئاسة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي بحضور نوابه عيدروس الزُبيدي، وعبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وفرج البحسني وعبر دائرة الاتصال المرئي، طارق صالح، وسلطان العرادة، وعثمان مجلي، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".
 
وأطلع العليمي، على تقارير بشأن الوضع العسكري والاقتصادي، إضافة إلى مستجدات المفاوضات الجارية لإنهاء حصار المليشيات الحوثية عن مدينة تعز، والمحافظات الأخرى.
 
واستمع مجلس القيادة إلى تقرير من وزير الدفاع، الفريق محمد المقدشي، حول خروقات المليشيا الحوثية للهدنة الأممية على مختلف الجبهات، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى في صفوف الجيش والمقاومة الشعبية، فضلا عن استمرار المليشيا بدفع المزيد من مسلحيها المغرر بهم إلى مناطق التماس المختلفة.
 
وأكد مجلس القيادة في هذا السياق، التزام ضبط النفس لما يخدم استمرار الهدنة الأممية، وتخفيف المعاناة الإنسانية التي فرضتها المليشيات الحوثية على أبناء الشعب اليمني.
 
وقدم عضو المجلس عبدالله العليمي، إحاطة بشأن مستجدات المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمّان، حول فتح معابر تعز، وغيرها من المدن الأخرى، "حيث تتعنت المليشيا الحوثية في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة"، وفق الوكالة.

وفي وقت سابق اليوم، أكد رئيس وفد الحكومة الشرعية المفاوض عبد الكريم شيبان، على عدم وجود اتفاق نهائي مع الميليشيا حتى هذه اللحظة.

وقال شيبان لقناة العربية، إن "المشاورات ستستمر، وأن الحكومة الشرعية تعمل للخروج باتفاق ينهي الحصار عن أهالي سكان تعز ويرضيهم".

وبدأت الاجتماعات الأربعاء الماضي برعاية أممية في العاصمة الأردنية عمّان، بين وفدي الحكومة الشرعية وميلشيات الحوثي، للتفاوض حول إنهاء الحصار الحوثي عن مدينة تعز المستمر منذ ثمانية أعوام.
 
وكان وفد الحكومة اليمنية المفاوض، هدد الجمعة، بالتوقف عن المشاورات الجارية لفتح الطرقات، بسبب تعنت ومماطلة وفد المليشيات الحوثي وعدم الاستجابة لمعاناة 5 ملايين شخص من سكان تعز.
 
وقال رئيس الوفد الحكومي عبدالكريم شيبان في بيان، إنه "بعد يومين من النقاشات الشاقة مع الحوثيين لم يستجيبوا أبدا وكل ما اقترحوه عبارة عن ممر جبلي قديم غير صالح لعبور المركبات، يبعد عن المدينة نحو 30 كيلو مترا".
 
وأضاف، "إذا لم يستجيبوا مساء الجمعة، لفتح الطرقات والخطوط الرسمية المعروفة التي تربط تعز ببقية المحافظات، سنضطر للتوقف عن النقاش والحوار".
 
ومطلع أبريل الماضي أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ عن هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد، غير أن مليشيات الحوثي لم تلتزم بفتح طرقات تعز المحاصرة منذ ثمان سنوات كما نصت بنود الاتفاق.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر