"غروندبرغ" يعلن اختتام "جولة أولية" من النقاشات بوضع مقترح لفتح طرقات تعز تدريجيا

أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، السبت، اختتام جولة أولية من النقاشات بشأن فتح طرق رئيسية في تعز،(دون التوصل إلى أي اتفاق).
 
وقال مكتب المبعوث الأممي في بيان نشره موقع الرسمي، إن "غروندبرغ اختتم جولة أوليّة من النقاشات بين الطرفين (الحكومة والحوثيين) في العاصمة الأردنية عمّان، لفتح طرق رئيسية في تعز ومحافظات أخرى، وذلك بموجب اتفاق الهدنة الذي أُبرِمَ بوساطة أممية".
 
وأضاف البيان: "وُضع اقتراح لإعادة فتح الطرق بشكل تدريجي، تضمن آلية للتنفيذ وضمانات لسلامة المسافرين المدنيين، بناءً على النقاشات التي استمرت لثلاث أيام والخيارات التي طرحت من قبل الطرفين".
 
وقال غروندبرغ، "انه لأمر واعد مبادرة الطرفان باللقاء وجهاً لوجه لمناقشة مسألة فتح الطرق للمرة الأولى منذ سنوات. أدعو الطرفان الآن إلى اختتام مداولاتهم الداخلية بشكل عاجل وتحقيق نتائج إيجابية يلمسها الشعب اليمني".
 
وأضاف إنَّ "أهمية رفع القيود عن حرية حركة الناس والبضائع لا تقتصر على الأثر الإيجابي المتمثل برفع وطأة المعاناة عن اليمنيين وإنعاش اقتصادهم، بل سوف يساعد في تعزيز الثقة في العملية السياسية أيضاً."
 
وأشار البيان إلى أنه شارك في النقاشات أيضاً فاعلون من المجتمع المدني ووسطاء محليون معظمهم من تعز من خلال تقديم خيارات عملية لفتح الطرق تستند إلى نظرتهم الخاصة وخبراتهم.
 
وتابع:"أثبت دور المجتمع المدني في هذه النقاشات أنه لا غنى عنه، فالمشاركون قدَّموا بوصلة يستهدي بها كل المعنيين بمن فيهم الأمم المتحدة في تحديد وإعطاء الأولوية لمصالح اليمنيين من نساء ورجال وأطفال وتجاربهم المُعاشَة."
 
ولم يورد بيان المبعوث الأممي -الذي تضمن اقرارا رسيما بالفشل- أي تفاصيل آخرى، ولم يشير أيضا إلى الأسباب التي حالت دون التوصل إلى اتفاق.

في الأثناء نقلت قناة "العربية" عن مصادر خاصة قولها، إن "غروندبرغ قدم صيغة نهائية تتضمن فتح 6 طرق إلى تعز بشكل تدريجي"، مشيرة إلى أن المبعوث سيتوجه إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن على أن يعود لعمان لجولة ثانية من المفاوضات.
 
وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس الفريق الحكومي المفاوض، عبدالكريم شيبان، إنهم تقدموا برؤية كاملة للمبعوث الأممي، حول فتح الطرق الرئيسية التي تربط تعز ببقية محافظات البلاد".
 
وأضاف شيبان: "حتى هذه اللحظة (مغرب السبت) لازلنا ننتظر نتيجة الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي، السيد هانس غروندبرغ لإقناع وفد الجماعة الانقلابية بالموافقة عليها".
 
وفي وقت سابق اليوم، أكد مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، خلال اجتماع له برئاسة الرئيس رشاد العليمي، أن مليشيات الحوثي المدعومة تتعنت في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة الأممية.

ومطلع أبريل الماضي، أعلنت الأمم المتحدة عن هدنة إنسانية لمدة شهرين قابلة للتمديد، تشمل تسيير رحلات جوية لمطار صنعاء وتيسير دخول سفن الوقود إلى الحديدة، وفتح الطرق في تعز.
 
وفيما التزمت الحكومة اليمنية بتنفيذ ما عليها بفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة، ماطلت مليشيات الحوثي في تسمية ممثليها في اللجنة المعنية بفتح الطرقات بتعز أكثر من شهر ونصف..

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر