الأمم المتحدة: لجنة عسكرية تناقش آلية للتعامل مع الأحداث التي تهدد الهدنة في اليمن

[ الاجتماع الأول للجنة التنسيق العسكرية للطرفين في إطار الهدنة/ مكتب المبعوث الأممي -عبد الرحمن الزرقان ]

قال مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، السبت، إنه عقد الاجتماع الأول للجنة التنسيق العسكرية التي ضمت ممثلين عن الأطراف في العاصمة الأردنية عمَّان.
 
وحضر الاجتماع ممثلون عسكريون عن الحكومة اليمنية، و(الحوثيين ) وقيادة القوات المشتركة التابعة للتحالف. وترأس الاجتماع المستشار العسكري للمبعوث الأممي العميد أنتوني هايورد، وفق بيان لمكتب المبعوث على موقعه الرسمي.
 
وأوضح البيان، أن "النقاشات البنَّاءَة ركزت على إنشاء آلية نشطة لتنسيق الحوار والتواصل المنتظمين بهدف معالجة خفض تصعيد الأحداث التي لها أثر على المدنيين والتي تهدد بعرقلة الهدنة عن مسارها".
 
وقال العميد هايورد "من المهم أن تتوفر المساحة الحيادية للأطراف ليتمكنوا من الحديث والتفاعل فيما بينهم بصراحة وصدق واحترام وحرية، مع التركيز على الحلول".
 
وناقش الممثلون في الاجتماع خيارات آلية مشتركة ستتكلف بمهمة التعامل مع الأحداث العسكرية والأمنية المثيرة للقلق وخفض تصعيدها بالسرعة المطلوبة على المستويين الاستراتيجي والعملياتي.
 
بدوره، قال غروندبرغ "إنَّ هذا الاجتماع الذي جمع ممثلين عسكريين للأطراف وجهاً لوجه منذ وقت طويل يأتي لمناقشة سُبُلَ لتحسين الحوار والتواصل بين الأطراف، وهو خطوة في غاية الأهمية نحو بناء الثقة ودعم العملية السياسية".
 
وأضاف مؤكداً إنَّه "على الأطراف أن تستمر بانتهاج هذه الخطوات الإيجابية بتأكيدها على استمرار عمل لجنة التنسيق هذه".

وتابع البيان: "وقد وافق الممثلون على عقد اجتماع لاحق للمتابعة".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر