"قواسم مشتركة وتواصل مستمر".. كيف صنع "تنظيم القاعدة" تحالفاته مع الحوثيين في حرب اليمن؟

خلال العقدين الماضيين شكلت شظايا القاعدة المختلفة في جزيرة العرب تحالفات مختلفة في أوقات مختلفة، هذه المد والجزر يتدفق وفقًا للظروف، بحيث يمكن أن تصبح الشراكات المتناقضة على ما يبدو منطقية، فمن الممكن على سبيل المثال، أن تتعاون أجزاء من القاعدة في شبه الجزيرة العربية مع فصائل معينة من الحوثيين عندما تملي الظروف ذلك.
 

وفي دراسة مطولة لمركز مكافحة الإرهاب «CTC» الأمريكي للباحثة إليزابيث كيندل - ترجمها "يمن شباب نت" - وسبق أن نشرنا جزء من منها أمس الخميس، بعنوان "بعد 20 عاماً من أحداث 11سبتمبر.. كيف تغيرت القاعدة وتشرذمت واستغلت في حرب اليمن؟"، وهنا نستعرض أبرز ما جاء في الدراسة عن علاقة القاعدة والحوثيين.


وقالت الباحثة "أن القاعدة تعاونت مع الحوثيين على الرغم من أنها قد بنت سمعتها العامة على محاربتهم حيث تصنفهم على أنهم كفار شيعة، مؤكدة في بعض الأحيان على تعاونهم مع إيران ومع الولايات المتحدة في أخرى".
 


علاقة تأريخية
 
هناك سابقة تاريخية على انتهاج كلا الجانبين لمثل هذه البراغماتية تعود علاقة القاعدة بالحوثيين إلى التسعينيات، وفق الدراسة الأمريكية.
 
وكشف محضر استجواب عام 2010 مع إبراهيم البنا، الذي يشغل الآن منصب مدير أمن القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أن البنا وهو ناشط بارز في حركة الجهاد الإسلامي في مصر في الثمانينيات، انتقل إلى اليمن في أوائل التسعينيات لبناء شبكته الجهادية المتشددة هناك.
 
وقال البنا "لقد أنشأنا شبكة علاقات جيدة مع شيوخ القبائل البدوية وخاصة الحوثيين، كنا نبيعهم أسلحة ونطلب مساعدتهم في ترتيب إيواء أعضاء الجماعة [الجهاد الإسلامي المصري] ومن ثم تنظيم [القاعدة]، حتى وقت قريب في المملكة العربية السعودية".
 
وكشف البنا أيضا أنه عندما أصبح ناصر الوحيشي قائدا للقاعدة في اليمن بعد الهروب من السجن عام 2006، قام محمد عمير العولقي - الذي سبق الوحيشي كقائد بحسب البنا - بتدعيم علاقات القاعدة مع الحوثيين.
 
لكن بشكل ملحوظ، رفض البنا على وجه التحديد اقتراح أي تعاون ميداني بين القاعدة والحوثيين، حيث يتم تصوير العلاقة على أنها علاقة تعاون براغماتي (واقعي) بحت.
 


خطوط إتصال مستمرة
 
ومن الواضح أن خطوط الاتصال بين الحوثيين وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ما تزال موجودة، لأنهم نجحوا في إجراء عمليات تبادل للأسرى مؤخراً، وقد تكون هذه العلاقة مفيدة في صيف 2020 عندما اجتاح الحوثيون البيضاء في عملية مكافحة الإرهاب التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة.
 
"لا شك في أن الحوثيين صمموا العملية جزئياً لتحسين موقفهم التفاوضي قبل محادثات السلام المتوقعة من خلال تقديم أنفسهم كشريك موثوق في مكافحة الإرهاب مع توفير غطاء لطموحاتهم التوسعية" بحسب وصف الدراسة.
 
على السطح بدت عملية الحوثيين لعام 2020 ناجحة، حيث تأثر كل من داعش والقاعدة في جزيرة العرب على حد سواء، واختفت داعش على الرغم من أن هذا كان على الأرجح من خلال مزيج من القتل الواضح والتفكيك السري.
 
فقد أفادت بعض المصادر المحلية، أن القاعدة في شبه الجزيرة العربية توصلت إلى اتفاق مع الحوثيين للتراجع، سيكون من مصلحة الحوثيين منح القاعدة مرورا آمنا باتجاه الجنوب حيث سيركزون على بذر الشقاق داخل الصف المناهض الحوثيين، أي الجانب المدعوم سعوديا وكذلك المدعوم اماراتيا.
 
بافتراض أن البنا لا يزال طليقًا، بصفته مدير أمن القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتمتعه بعلاقات مع الحوثيين تمتد لما يقرب من ثلاثة عقود، فإنه سيكون في وضع جيد لإبرام الصفقات اللازمة لضمان بقاء القاعدة في جزيرة العرب.
 
من المحتمل أن يكون تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، الضعيف والمتشرذم، قاسما مشتركا مع الميليشيات السائدة التي تشاركه العداء تجاه الانفصاليين الجنوبيين، ومع ذلك من الحكمة توخي الحذر قبل القفز إلى استنتاجات واضحة، بحسب الدراسة.
 
وترى "أن هناك العديد من الفصائل داخل جميع الأطراف المتحاربة الرئيسية، داخل اليمن وخارجه، يسعدهم التصرف كمفسدين في الجنوب، وإيقاف السلام، وإدامة اقتصاد الحرب، وإذكاء التوترات داخل التحالف، وكذا رؤية اتفاق الرياض لعام 2019 ينهار".
 


الخلاصة
 
خلال العقدين الماضيين منذ الحادي عشر من سبتمبر، تركز الجهاد المسلح في شبه الجزيرة العربية بشكل كبير في اليمن، على الرغم من اشتعال فتيله الأولي داخل المملكة العربية السعودية في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين والهجمات المتفرقة من حين لآخر منذ ذلك الحين.
 
وهناك عدة أسباب وراء تعامل السعودية مع تهديد القاعدة بشكل أفضل من اليمن، فبعكس اليمن تستفيد السعودية من الاستقرار المدني، والدولة المتكاملة، والحكم القوي، وكل ذلك مدعوم بثروتها النفطية، وعلى هذا فقد تمكنت من التخفيف من مشكلتها مع الإرهاب من خلال مزيج من أنظمة الاستخبارات المتطورة، والتدابير الأمنية القوية، والقمع، وبرامج إعادة تأهيل الإرهابيين الممولة تمويلًا جيدًا. 
 
ومن المحتمل جدًا أن تظل اليمن بؤرة النشاط الإرهابي في شبه الجزيرة العربية، حيث تدهورت القاعدة في شبه الجزيرة العربية بشدة منذ ذروة دولتها الأولية في المكلا عامي 2015-2016، لقد تم تدميرها من خلال ضربات الطائرات بدون طيار، والتسلل من قبل الجواسيس، وتقسيمها بسبب الاقتتال الداخلي.
 
لكن القاعدة في جزيرة العرب بعيدة كل البعد عن الموت، وقد دعمها استيلاء طالبان السريع على أفغانستان، وربما تتمتع بعلاقات ودية مع عناصر طالبان بالنظر إلى أن زعيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الحالي خالد باطرفي تدرب وقاتل إلى جانبهم في أفغانستان قبل وصوله إلى اليمن في الفترة بين 1999-2002.
 
إن القدرة المستمرة للقاعدة في شبه الجزيرة العربية على حشد الدعم والدخول في تحالفات عملية (في اليمن) يساعدها فشل الحكومة المستمر في معالجة المظالم المحلية، والغضب والبؤس الناجم عن الحرب المستمرة، وربما الأكثر خطورة هو استغلال القوى الإقليمية لخطوط التصدع المحلية وسط تنافسهم لكسب النفوذ على الأرض.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر